إدارة المخاطرة

هي محاولة السيطرة على نتائج مجموعة من المكاسب أو الخسائر المعروفة أو التي يمكن التنبؤ بها.

تنطوي إدارة المخاطرة على عدة خطوات، تبدأ من الفهم السليم لطبيعة الأعمال الذي يمارسها الشخص ومستويات الانكشاف أو المخاطرة التي يتعين عليه تغطيتها لحماية قيمة تلك الأعمال.

يتعين بعد ذلك إجراء تقييم لأنواع المتغيرات التي يمكن أن تؤثر على الأعمال وأفضل الطرق لحمايتها من النتائج غير المرغوبة.

قد تأخذ إدارة المخاطرة صورة بسيطة مثل وضع أوامر وقف الخسارة لمنع وقوع خسائر كبيرة، أو صورة معقدة مثل مراكز التحوط مع عقود الاختيار المالية أو تنويع المحفظة الاستثمارية لضمان عدم انكشافك بشكل مفرط على صناعة واحدة أو نوع معين من الأدوات المالية.

كما يجب النظر أيضًا في حجم المخاطرة المفضلة، سواء كان لدى المتداول نفور من المخاطرة أو مغامر إلى حد ما في هذا الصدد. تتضمن العملية أيضًا البت في الأدوات التي يتعين استخدامها لإدارة المخاطرة، وما إذا كان ممكنا استخدام نوع من التحوط الطبيعي.

وبعد الانتهاء من بناء استراتيجية المخاطرة، يتعين تقييمها بشكل مستمر لقياس الفعالية والتكلفة.

يتعذر على متصفحك عرض موقع الويب هذا بشكل صحيح.

تم تحسين إمكانية التصفح بموقعنا على الويب من خلال نظام تشغيل iOS 9.X وعلى المتصفح IE 10 أو أحدث على أجهزة سطح المكتب. إذا كنت تستخدم نظامًا أو متصفحًا أقدم، فقد يبدو الموقع غريبًا. لتحسين تجربتك على موقعنا، يرجى تحديث المتصفح أو النظام.